مهامنا

  هي مجموعة من الأعمال والإجراءات والتعليمات التي يجب على الفروع النسائية تطبيقها والتمشي بموجبها لتحقيق الهدف الذي من أجله تم إنشاء الفروع النسائية بالأمانة والبلديات الفرعية لتوفير خدمات مميزة تعزز من جودة حياة كل المواطنات والمقيمات وذلك من خلال التنسيق والإشراف والمراقبة التي يعمل بها نساء,وكذلك القيام بمتابعة جميع المحلات الخاصة بالنساء خدمة لهن كمواطنات أو سيدات أعمال

أنواع المهام :

إن كبر حجم التطلعات من إنشاء الإدارة العامة للخدمات النسائية لتحقيق الأهداف المرسومة لابد وأن يقابله وبنفس الحجم مهام كثيرة متعددة ,يمكن تصنيفها كالتالي:

 

  1. تقديم جميع الخدمات اللازمة التي تحتاجها المرأة كمواطنة أو سيدة أعمال.
  2. تفعيل دور المرأة في التنمية ورقي المجتمع السعودي في إطار احترام قيم الدين وعادات المجتمع وتقاليده.
  3. فتح المجال للسيدات للحصول على الخدمات التي يرغبن بها وسط خصوصية تامة لم تكن متوفرة لهن من قبل.
  4. تقوم الفروع النسائية بنقل أفكار ومرئيات واحتياجات المجتمع النسائي لمسئولي الأمانة.
  5. المشاركة في تنظيم الأنشطة والفعاليات مثل مهرجان ربيع الرياض وفعاليات عيد الفطر المبارك.
  1. استقبال المراجعات من العنصر النسائي لدى البلديات الفرعية وإنهاء إجراءات معاملاتهن وإرشادهن والرد على استفساراتهن.
  2. استقبال طلبات إصدار الرخص بأنواعها:
    أ/ الرخص المهنية وجميع الإجراءات الخاصة بها من: نقل ملكية – تغيير نشاط – إضافة نشاط – تغيير المسمى التجاري – توسعة المحل - استخراج رخصة مهنية بدل فاقد.
    ب/الرخص الفنية وجميع الإجراءات الخاصة بها من:
    1. استخراج رخصة بناء (إنشاء جديد).
    2. رخصة تسوير أرض.
    3. فرز وحدات سكنية.
    4. رخصة ترميم مبنى قائم.
    5. رخصة ديكور محل تجاري.
    6. تقرير مساحي لغرض:
      1. استخراج حجة استحكام.
      2. استخراج رخصة بناء.
      3. تعديل أطوال العقار.
      4. إضافة رقم القطعة أو رقم المخطط أو عرض الشارع في صك الملكية.
      5. إعادة تقسيم أو تجزئة العقار.
      6. الرفع المساحي للمباني القائمة قبل إزالتها أو هدمها.
      7. شراء زوائد تنظيمية.
      8. نزع ملكية.
  3. التأكد من أن المنشآت النسائية التجارية التي تعمل بها نساء ملتزمة بالأنظمة واللوائح الصادرة من أمانة منطقة الرياض.
  4. متابعة ومراقبة الأنشطة النسائية من خلال الزيارات الدورية للمنشآت النسائية التجارية.
  5. رصد المخالفات الفنية و الصحية وتصحيحها.
  6. تطوير مفهوم الخدمات البلدية لدى المرأة عن طريق المنشورات، المطبوعات، النشاطات التوعوية، المعارض وغيرها من وسائل التثقيف المختلفة.
  7. استقبال شكاوي وملاحظات المواطنات و سيدات الأعمال على الخدمات البلدية النسائية ومتابعتها.
  8. استقبال البلاغات عن أي ملاحظة أو تقصير بالخدمات الصحية أو الفنية المقدمة من المنشآت النسائية التجارية.
  1. 1. تشديد الرقابة الصحية للارتقاء بمستوى جودة الخدمة المقدمة من قبل المنشآت النسائية التجارية وذلك بمنع التجاوزات والمخالفات الصحية.
  2. متابعة ومراقبة الأنشطة النسائية من خلال الزيارات الدورية للمنشآت النسائية التجارية.
  3. التأكد من أن العاملات في مجال الأطعمة والمواد الغذائية يحملن شهادة صحبة سارية المفعول.
  4. التأكد من عدم وجود أي أجهزة أو مستحضرات ذات ادعاءات طبية حفاظاً على صحة وسلامة قاصدات المنشآت النسائية.
  5. التأكد من عدم استخدام أو ببع الخلطات أو المساحيق التي تؤخذ عن طريق الفم أو دهان خارجي يكون مجهول المصدر.
  6. التأكد من سلامة ونظافة وطريقة التعقيم لجميع الأدوات والأجهزة المستخدمة في المنشآت النسائية للمحافظة على صحة وسلامة زائرات تلك المنشآت.
  7. التأكد من عدم ببع المساحيق أو الحبوب أو الكبسولات مهما كان نوعها.
  8. التأكد من سلامة المواد الغذائية المعروضة وتاريخ صلاحيتها ومصدرها وطريقة حفظها.
  9. التأكد من التزام صاحبة المنشأة بتنفيذ شروط التخزين و السلامة و التأكد من البيانات المدونة على العبوات نفسها أو على بطاقة البيان للمنتجات المحلية أو المستوردة.
  10. التأكد من لبس الكمامات والقفازات وقبعة الرأس أثناء العمل بمحلات تجهيز وتقديم المأكولات.
  11. التأكد من خلو العاملات بمحلات تجهيز المأكولات والمشروبات من وجود أي أعراض مرضية أو وجود أي جروح باليدين.
  12. بث الوعي و الإرشاد والتوجيه الصحي ببن أفراد المجتمع.
  1. مشاركة الإدارة العامة للخدمات النسائية في الأنشطة الخارجية و المعارض على مستوى منطقة الرياض لتوعية المرأة بمفهوم الخدمات البلدية.
  2. القيام بحملات توعوية وبرامج تثقيفية هادفة في الأماكن النسائية مثل: المدارس والجامعات.
  3. التواصل المستمر مع المنشآت النسائية وذلك بتزويدها بالقوائم الممنوع استخدامها أولاً بأول.
  4. تقوم الإدارة العامة لصحة البيئة بفتح قنوات اتصال مع الجهات الحكومية مثل وزارة الصحة، هيئة الغذاء و الدواء، جامعة الملك سعود، مستشفى الملك فيصل التخصصي لتحديد الأنواع الممنوعة والمسموح استخدامها من الكريمات أو الصبغات أو الخلطات الشعبية وغيرها.